أنت لم تسجل دخولك بعد
تسجيل الدخول هنا
-------------------
Welcome to Araphil
Register Now
 
أرافيل:كل شئ عن الفلبين والعرب فى الفلبين - أرافيل - ماهو .. ولمن ؟

  • أرافيل - ماهو .. ولمن ؟

    هذا الموضوع كتبته فى يناير 2011 وأكملته بعد نجاح ثورة مصر فى فبراير2011 ، واعيد نشره هنا فى مايو 2011 بعد نجاح المنتدى وأقبال كثير من الزوار عليه ، ليعرف الزائر الكريم ماهى قصة أرافيل ، واحزانى ودموعى التى أنجبت أرافيل


    أرافيل هى دمج كلمتين
    Arab - Philippine = Ara - phil

    الموقع بدأ كمذكرات شخصية لعربى يعيش فى الفلبين
    ومن هنا جاء الأسم "أرافيل"
    ثم فتح الباب لمعنى أوسع .. ولأنضمام أعضاء أكثر من العرب المقيمين أو المهتمين بالفلبين
    وأرافيل ليس عن الفلبين .. فالفلبينيون أولى بالكتاية عن بلدهم
    ولكنه عن العرب أمثالى ، واهتماماتهم وشئونهم عامة كافة
    ومن بينها شأن البلد الذى يعيشون فيه أو يهتمون به وهو الفلبين
    وايضا أرافيل عن كل جميل أو كل ما يستحق الذكر فى الفلبين، ليكون دلبلا ومفتاحا ومرشدا لكل من يبحث عن معلومة عن الفلبين
    العرب من أمثالى ، رأوا فى الفلبين -بالرغم من فقرها- ما يحسدهم عليه أمثالنا من المصريين ، أهل الحضارة والتاريخ
    ولكن حاضرنا ضائع مفقود ، وواقعنا ذل ممدود ، ومعيشتنا فى بلادنا هوان فى أرضنا ، والماضر هو مذلة ونسيان فى غربتنا

    أمثالنا من المغتربين تعاملنا حكومتنا فى مصر -ويمكن فى كل بلاد العرب- كأعداء لها ولا نستحق منهم أى أهتمام أو مساندة
    وكأن الحكومة تريد أن تقول لنا: غوروا بعيد عننا ، عايزين ايه من مصر، مش كفاية العز والهنا الى انتم عايش فيه
    امثالى من الفلبينين المغتربين تعاملهم حكومتهم على أنهم أبطال
    وتقيم لهم سنويا المناسبات والأحتفالات لتكريمهم كأبطال وطنيين
    وتسخر كل جندها وكل امكانياتها لحماية فلبينى حتى لو كان عديم القيمة ، اللهم أنه فلبينى الجنسية
    الفلبين التى سحبت جيشها كاملا من العراق لأنقاذ سائق فلبينى ، وأصحابه المصريون لم يسمع بهم أحد
    تركوا لمصيرهم الأسود فى يد المختطفين

    المصريون فى كل الدول العربية تدمع عيونهم عندما يلجئون للسفارة المصرية لتساندهم فى محنة هم فيها
    فيقول لهم ممثل حكومة مصر -هو احنا هنا جايين عشان نجرى وراء مشاكلكم وبلاويكم
    وزميلهم العامل الفلبين لا يجرؤ أن يمسه انسان -فردا كان او حكومة- خوفا من سفارته وحكومته الفلبينية
    حكومتنا تترك الشرفاء والمجاهدين فى الغربة بلا سند
    وحكومة الفلبين تلهث من أجل أنقاذ مجرمين حكم عليه بالأعدام فى الصين فى تهم مؤكدة تهريبا للمخدرات ، ليس لشئ الا أنهم فلبينيين
    الرؤساء الفليبيون يذهبون ويتوسلون فى كل البلاد لأنقاذ فلبينى مجرم ثابت الأجرام ، أو خادمة قتلت الطفل الذى ترعاه
    الفلبين التى تعيد رعاياها من ليبيا مكرمين معززين خلال ايام وهم على بعد 12 ساعة طيران ، ولا تسمع من فلبينى الا مدحا لجهود حكومته الفلبيية
    والمصريين على بعد ساعتين من وطنهم فقط ويتركون للتشرد والذل والهوان والجوع والمرض والموت
    ولا تسمع من مصرى فى ليبيا الا السب واللعن لمصر وحكومة مصر واليوم الذى ولد فيه مصريا
    الفلبين التى انهكها الأرهاب والمتطرفون من المسلمين وغيرهم عشرات السنين
    لم تحاول -مع مقدرتها- ان تدك قراهم وتبيدها للأبد كما يفعل حكامنا فى مثل هذه الحالات

    كنت أجلس أحيانا هنا على شاطئ مانيلا
    أنظر الى الغرب حيث بلادى ، واسأل لماذا يارب تكتب علينا الشقاء ونحن اول من صنع التاريخ للبشر
    لماذا تحرمنا من السعادة ونحن أهل دينك وأتباع حبيبك المصطفى
    لماذ لا تمنحنا القدرة حتى نتمتع ببعض ما يتمتع به هؤلاء الفليبينيين
    الذين عرفهم التاريخ بالصدفة عندما تعثر ماجلان فى تلك الجزر المجهولة بالأمس القريب
    لماذا تحرمنى بلدى حتى من اختيار من يحكمنى ، والفلبينيون فى الغربة يهرعون الى صناديق الانتخاب ليساهموا بصوتهم فى حكم بلادهم
    لماذا لا تمنحنى متعة الحلم بأن يكون أبنى رئيسا لبلدى
    لماذا لاتمنح أهلى القدرة على قهر هؤلاء المجرمين الذين تسميهم الدولة " شرطة "
    حتى يكونوا مثل الشرطى الفلبينى الذى ينادى أى فلبينى بكلمة "سيدى" أو "سير" بالرغم من انتشار الفساد فى هذه البلاد
    لماذا توقفنى ألف حملة تفتيش (كمين) وأنا فى البلد الأمن مصر الذى ليس به حرب أهلية أو ارهاب
    وهنا فى الفلبين التى بها حرب أهلية وأبو سياف وأم سياف والأرهاب من كل لون وشكل ، لم يوقفنى أحد على مدار 8 سنوات عشتهم هنا
    8 سنوات عند كتابة هذا المقال وحاليا فى عام 2015 عند التعديل صار 12 سنة


    ومن هنا بدات فى موقع أرافيل
    لعلى أجد فى الفلبين السر الذى أعطاهم ما نحن -المصريين والعرب عامة- محرومون منه
    من أين لهم هذه البساطة والأطمئنان والهدوء
    ونحن لنا العصبية والضغط النفسى والكبت لحد الانفجار والزعيق والصوت العالى
    سنوات طويلة فى الفلبين لم أر عاركة ( خناقة ) واحدة فى الشوارع
    وفى مصر تشاهد عدة خناقات فى اليوم الواحد بين ناس ليس بيتهم سابق معرفة واول مرة يلتقون ، لمجرد أى خطأ
    وانت سائق سيارتك فى مصر تتبادل الشتم واللعن مع السائقين الأخرين وكأن بينكم تارا قديما تخلصونه على الطريق

    فى الفلبين
    لا تستطيع أن تقوم بأى نشاط كبير أو صغير ، من اجل المكسب أو لوجه الله الا بتصريح ورخص، ولابد من تعليق التصريح فى مكان بارز حيث تمارس هذا النشاط
    وفى مصر تستطيع ان تكشف على الناس وتوصف الدواء وتولد السيدات وأنت أساسا لم تدخل كلية الطب
    فى مصر تركب التاكس وتموت من الحر والعرق فى سيارات لا تستحق الا أن تكون خردة
    وفى الفلبين بالرغم من أن الجو فيها لا تزيد حرارته عن 30 درجة مئوية ، لا يوجد تاكسى أو أتوبيس الا مكيفا
    فى الفلبين عدد الأطباء معدود والذين يحملون درجات عليا مثل الدكتوارة والزمالة يعدون على الأصابع
    وفى مصر العلماء والاطباء والأستاذة بالكوم ومستشفيات مصر تصلح بالكثير تكون مقالب للزبالة
    وفى الفلبين مستشفيات الحكومة كأنها فنادق 4 أو 5 نجوم
    فى مصر أحقر موظف وأدنى راتب هو موظف الحكومة
    وفى الفلبين أعلى رواتب هى لموظفى الحكومة


    تمنيت أن أعرف السر
    وانقله الى أهلى وبلادى أيمانا منى بأننا أقدر منهم على التطور والتحضر
    فلا يوجد مقارنة بين الشخص المصرى والفلبينى عامة من ناحية الأمكانيات الشخصية والعقلية والأخلاقية وحتى الجسمانية ومن نواحى كثيرة أخرى
    هل تتذكرون فى مصر صيدناوى وشيكوريل وبنزايون ، ماذا أصبحوا الان
    زملائهم فى الفلبين يلقبون الان بأكبر وأعظم مراكز تجارية على وجه الأرض
    عندما كان صيدناوى وشيكوريل وبنزايون علامات تحارية عالمية
    كان أصحاب أس أم وروبنسون يبيعون على عربة كارو يجرونه


    بدأت أرافيل منفردا ثم توسع الموقع ليستوعب أخرين أمثالى
    وكان مقررا أن يبدأ الموقع فى وقت ما من شهر يناير 2011 ونشره بالوسائل الممكنة من الدعاية والأعلان
    ولكن جاءت أحداث ثورة مصر ، فلم تجعل لنا هما الا الهم المصرى ، ولا انشغالا الا بمصير مصر والمصريين.. وكان هذا هما مشتركا بين كل العرب سيان المصريين أو غير المصريين

    وبعد أن أنكشفت الغمة ، وانتصر المصريون فى تحقيق أول أنجازات الثورة ، وهو أزالة نظام الحكم السابق .. بدأنا جميعا الأطمئنان الى أن بلدنا وصلت الى بداية الطريق الصحيح نحو الحياة الديموقراطية .. نحو مزايا كثيرة لم نحصل علبها من قبل

    وعاد الجميع الى حياتهم اليومية، ونحن كذلك سنعود الى أرافيل .. ومن خلال أرافيل سنساهم فى ثورتنا المصرية
    وفى ثورات كل العرب
    ومن خلال أرافيل سننشر هذا النجاح المصرى الى جميع البلاد العربية


    لمن أرافيل

    • أرافيل: عربى فى الفلبين.. موقع يدعم اللغة العربية والأنجليزية
    • أرافيل لكل عربى وخاصة من له أهتمام بالفلبين سيان كان مقيما أو زائرا أو سائحا أو دارسا .. أو مجرد باحث أو مطلع فى شئون الفلبين
    • أرافيل لكل العرب الذين يعملون فى الفلبين ، والذين يستثمرون أموالهم فى الفلبين والذين يتاجرون مع الفلبين
    • أرافيل لكل الذين يستخدمون الفلبينين كعمال فى شركاتهم أو كعمالة منزلية فى بيوتهم
    • أرافيل لكل المرتبطين بالفلبيين عن طريق الزواج أو القرابة أو مجرد الصداقة ..


    لماذا أرافيل - أو لماذا الفلبين
    لماذا الفلبين ، وما سر أهتمامى بها لدرجة أن أؤسس موقع خاص بالفلبين ؟ هى ليست أرض السندباد أو أمريكا أو أروربا او اليابان أو أحد الدول التى تبهرنا وتسلب عقولنا !!

    1. الحقيقة كون أن الفلبين بلد فقير غير متقدم وكون الفلبين ليس أرض السندباد هو السر لأعجابى بالفلبين ، لأانه بالرغم من كل ذلك تري فى الفلبين ما لا تراه فى بلادنا العربية (الغنى منها والفقير ) ، وحققوا ما يشبه المستحيل بالنسبة لكل العرب ، فى مجال اليموقراطية والحريات السياسية والأجتماعية وحقوق الأنسان وقيمة المواطن فى الدولة. حتى المجرمين فى الفلبين أو المخربين أو الأنفصاليين ، يعاملوا باحترام وانسانية مستحيل أن ترى مثلها فى بلادنا العربية. فمثلا أبو سياف ، لو كان فى بلد عربى لدمرت جماعته ودمرت المدن والقرى التى تحميه تدميرا ، كما يحدث حاليا فى ليبيا وسوريا ، وكما حدث فى البحرين.. والحمد لله أن مصر أثبتت أنها تستحق أن تكون فى مصاف المتحضرين بالأسلوب الأنسانى الذى قامت به وانتصرت الثورة
    2. صحيح أن الفلبين بها عيوب كلنا يحرص على عدم انتقالها الى بلادنا مثل الفساد المزمن والحريات الأنحلالية ، ولكن نرغب أن نمنع ذلك ليس بالعصا والعقال ، وأنما بالعقل والموعظة الحسنة !!
    3. أن الفلبين تعد مهمة جدا بالنسبة لنا العرب ، لتوغل الفلبينيين فى المجتمع العربى وبالتالى تأثيرهم المباشر على الأنسان العربى . والوجود الفلبينى وتأثيره لا يمكن أن ينكره أحد ، وخاصة تأثير المرأة الفلبينية التى نفذت الى الكيان العربى والأسرة العربية ، وأصبح الزواج من فليبينة نسبتة أعلى بكثير من الزواج بغيرها من البلاد الأخرى
    4. والسب الأخير ويعد الأبسط والأكثر وضوحا فى سر اهتمامى بالفلبين ، أنى أعيش بالفلبين ومتزوج وعندى أطفال من الفلبين. ومنطقى أن أهتم بالبلد الذى أعيش فيه وأعرفه


    ماذا تقدم لك أرافيل

    أرافيل تقدم لك كل شئ عن الفلبين

    • معلومات عن الفلبين سياحية وتجارية وثقافية
    • أخبار الفلبين محدثة يوميا
    • اسعار العملة الفلبينية
    • أخبار الطقس
    • خواطر وأفكار العرب المقيمين والزائرين حول ما يجدونه جيدا فى الفلبين ويرغبون نقله الى بلادهم
      وايضا حول ماهو سئ ويرغبون التحذير منه
    • تعليم لغة التجالوج
    • تعليم لغة أنجليزية
    • وكل مايخطر بالبال وله علاقة بالفلبين
    • بالأضافة الى المواضيع الأخرى التى تهم أى عربى


    ماذا نتوقع منك زائر أرافيل


    يسعدنا جدا أى زائر عربى للموقع أرافيل، يستفيد منه قدر ما شاء ، وكيفما شاء ..
    ويسعدنا أكثر الزائر الأيجابى الفعال الذي يقدم للزوار ما يستطيع ، كثر أو قل، مما يعلم :

    • تبادل الأفكار والمعلومات والأقتراحات بما يفيد العرب عامة
    • طرح الأفكار الخاصة به
    • مساعدة وارشاد الأخرين الذين لديهم أسئلة أو استفسارات
    • المساهمة فى تطوير وتجديد خدمات أرافيلبتقديم الأقتراحات
    • أن ينشر أرافيل ، أن وجد الموقع مفيدا



    أرافيل هى دمج كلمتين
    Arab - Philippine = Ara - phil



    ونرجو للجميع وقتا ممتعا ومفيدا مع أرافيل
    هذه المقالة نشرت أصلا في موضوع المنتدى : أرافيل - ماهو .. ولمن ؟ كتبت بواسطة dr.helal مشاهدة المشاركة الأصلية
  • Araphil on face book