أنت لم تسجل دخولك بعد
تسجيل الدخول هنا
-------------------
Welcome to Araphil
Register Now
 
الفلبينيون المقيمون في مصر- نموذج يحتذى به

Helal Pharmacy
Recruitment from Philippines

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الفلبينيون المقيمون في مصر- نموذج يحتذى به

  1. #1

    مشاركة الفلبينيون المقيمون في مصر- نموذج يحتذى به


    أكتسبت العمالة الفلبينية شهرة واسعة وذلك ليس من فراغ وانما جاء ذلك نتيجة عدد من العوامل لعل أهمها على الاطلاق هو قيام العامل الفلبيني باداء مهام عمله على الوجه الأمثل مما جعل العامل الفلبيني يتميز عن غيره من العمالة وبخاصة تلك التي يتم استقدامها من دول جنوب وجتوب شرق اسيا.

    ولعل البعض يعتقد أن العمالة الفلبينية قاصرة فقط على العمالة المنزلية و الخدم وهذا يخالف الواقع حيث أن العمالة الفلبينية أستطاعت بجدارة أن تشغل العديد من الوظائف والمهن وأثبتت فيها تفوقا ملحوظا ومنها على سبيل المثال لا الحصر مجالات الطب والتمريض والهندسة وحتى العمالة الحرفية والمهنية مثل عمال البناء والمقاولات والخدمات وعمالة المنازل وغيرها من الوظائف والمهن المختلفة.

    وفي هذا المقال سوف أعرض لواحدة من التجارب الحياتية الرائعة لمجموعة من الشباب الفلبيني العاملين داخل مصر والذي أعجبني جدا نظامهم وتعاونهم معا حتى أنني تابعتهم لفترة وبالفعل يستحقون التقدير والاحترام من الجميع ويستحقون أن يحافظ عليهم أصحاب الأعمال وفيما يلي مقتطفات لحياة العامل الفلبيني في مصر .

    كيف يسكن غالبية الفلبيني العاملين في مصر:



    يعتاد الشباب الفلبيني العامل في مصر على السكن في تجمع حتى يقوم بتقسيم ايجار المسكن على أكبر عدد ممكن أي أنك يمكن أن تجد مجموعة مكونة من ستة أو ثمانية شباب فلبيني مقيمون معا داخل مسكن واحد وبدلا من أن يقوم كلا منهم بسداد مبلغ وليكن ستمائة جنيها لمسكن خاص به يقوم كلا منهم بسداد مبلغ مائة جنيه فقط ويقيم ف ينفس المسكن حيث أن كل ما قد يحتاج اليه العامل الفلبيني في الاقامة مكان يستريح فيه من عناء العمل ولا يهتم لمساحة المكان بل يرحب بان يشاركه فلبيني أخر المسكن من أجل التوفير في سداد ايجار السكن وفواتير المرافق.

    كيف يتسوق الفلبيني العامل في مصر:

    خلال تجولي في الأسواق لفت انتباهي العديد من أبناء الجنسيات الأسيوية العاملين والمقيمين في مصر ومنهم الاندونيسي والنجلاديشي والهندي والفلبيني طبعا يقومون بالتسوق بشكل جماعي فتجد أن هناك أثنين أو ثلاثة على الأكثر يحملون النقود ويتجولون داخل السوق لشراء احتياجات المنزل من الطعام وتجد أنهناك ثلاثة أو أربعة أخرون يسيرون خلف الثلاثة الذين يتولون الشراء ويكون المسئول عن الشراء هو أكثرهم اجادة للغة العربية والتعامل مع الباعة ويسعد البائع عندما يقف أمامه أحد هؤلاء الفلبينين للشراء والسبب هو أن هؤلاء العاملين المقيمين في مصر يقومون بشراء كميات كبيرة من الطعام وطبعا دون فصال.

    وهذا كمثال شاهدته بعيني وهو أن قامت مجموعة من المتسوقين الفلبينيين بالتوجه الى محل لبيع المواد الغذائية من لحوم مجمدة وقام بالسؤال عن كم وزن قطعة اللحمة المعلقة فقام البائع بوزنها وكانت تقريبا أكثر من خمسة كيلو جرامات من اللحم المجمد فقام هؤلاء المتسوقون بشراءها كما هي دون أن يقتطع البائع منها جزءا، ثم قاموا بشراء كميات كبيرة أيضا من الكبدة المجمدة والسجق المجمد ومن طريقة تعامل البائع معهم وحرصه على ارضائهم تعرف أنه يعرف هؤلاء الفلبينيون ويعتاد على التعامل معهم حتى أنه يتناسى الواقفين قبل أن يأتي هذه المجموعة الفلبينية والتي تشتري بكميات كبيرة تجعله ينتهي من بيع سلعته بشكل أسرع.

    وعندما تسأل أحد هؤلاء سواء الفلبينيين أو غيرهم من الجنسيات يقول لك أنهم يقومون بعمل كل شيء في مجموعات حتى يشعروا بالأمان سويا فهم يعرفون جيدا معنى الوحدة والجماعة ومنظمون الى أبعد مدى في تحركهم داخل السوق حتى أنك تكاد تظن أن هؤلاء عبارة عن روبوتات متحركة ويعرفون بالظبط ماذا يريدون أن يشترون وأين يحصلون عليه.

    كيف يعمل الفلبيني المقيم في مصر ؟



    مما لاشك فيه أن العمالة الفلبينية تعتبر أحد أمهر الأيدي العاملة على مستوى العالم وما لفت انتباهي حول هؤلاء الفلبينيين العاملين في مؤسات صناعية داخل مصر هو انتظامهم الشديد في العمل وحرصهم وتفانيهم في اداء عملهم كي يحافظوا على لقمة العيش التي تغربوا وتركوا بلدهم من أجلها فتجد العامل الفلبيني يذهب الى عمله باكرا جدا حتى قبل الموعد وتجده حريصا على أن يتواجد داخل عمله قبل مواعيد العمل المقررة ثم يقوم بعمله على الوجه الأمثل حتى يأتي موعد الاستراحة خلال يوم العمل أو البريك فتلاحظ أن العمل الفلبيني وكذلك جميع العاملين القادمين من جنوب وجنوب شرق أسيا يخرجون الى الراحة في موعدها المحدد دون تقديم دقيقة واحدة من حساب العمل.

    وتجدهم بدون مبالغة يهرولون الى المكان الذي يتناولون فيه طعامعه ويتجمعون فيه وبالفعل تكاد تشعر أنهم في سباق من سيصل أولا وبعد انتهاء فترة البريك تجدهم يعودون الى محل عملهم بنفس السرعة والحماس كما لو كانوا في سباق من سيعود الى العمل أولا فهم أحرص ما يكونون على عدم التأخر في العودة الى العمل مرة أخرى وهذا لافت جدا لنظر الجميع بدون أستثناء مما يجعل صاحب أي عمل يحرص على هؤلاء العاملين الجادين المنتجين والحريصين على عملهم ولقمة عيشهم الى أبعد مدى .

    أضف الى ما سبق أن العامل الفلبيني وغيره من العمالة الأسيوية لا يمكن بحال من الأحوال أن يقوموا بتنظيم اعتصام او تظاهرة داخل مكان عملهم طلبا لأي أمتيازات أو حوافز أو يقومون بتعطيل الانتاج وسير العمل بل يجعلون عملهم هو الحكم والفيصل على ما يستحقونه من مقابل وأمتيازات.

    كيف يتعامل الفلبيني وسط الناس في مصر؟

    قولا واحد بود نعم يتعامل الفلبيني مع جميع من حوله بكل ود وبشاشة في الوجه مع حرص شديد في التعامل فهو دائما لا يحسن الظن بمن أمامه وهذا طبيعي وهذا حقه في بلد هو غريب فيه ولا يعلم الذي يتعامل معه هذا هل شخص صالح أو شخص سيء وهذا حال أي أنسان يغادر وطنه ويعيش مغتربا عن وطنه وأهله.

    الفلبينى بطبعه لا يضايق أو يؤذي أحدا وتجد هؤلاء هادئون لا يثيرون المشاكل مع الجيران أو من حولهم بل تجد الجميع يذكرهم بالخير ومن ثم تجد أن أصحاب العقارات يرحبون بتسكين هؤلاء الفلبينيون المغتربين في مصر وغيرهم من الجنسيات الأسيوية العاملة في مصر.
    ----------------------------------------
    هذا المقال حصرا لمنتدى أرافيل

  2. #2
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ahmedelngar2010 مشاهدة المشاركة

    أكتسبت العمالة الفلبينية شهرة واسعة وذلك ليس من فراغ وانما جاء ذلك نتيجة عدد من العوامل لعل أهمها على الاطلاق هو قيام العامل الفلبيني باداء مهام عمله على الوجه الأمثل مما جعل العامل الفلبيني يتميز عن غيره من العمالة وبخاصة تلك التي يتم استقدامها من دول جنوب وجتوب شرق اسيا.

    ولعل البعض يعتقد أن العمالة الفلبينية قاصرة فقط على العمالة المنزلية و الخدم وهذا يخالف الواقع حيث أن العمالة الفلبينية أستطاعت بجدارة أن تشغل العديد من الوظائف والمهن وأثبتت فيها تفوقا ملحوظا ومنها على سبيل المثال لا الحصر مجالات الطب والتمريض والهندسة وحتى العمالة الحرفية والمهنية مثل عمال البناء والمقاولات والخدمات وعمالة المنازل وغيرها من الوظائف والمهن المختلفة.

    وفي هذا المقال سوف أعرض لواحدة من التجارب الحياتية الرائعة لمجموعة من الشباب الفلبيني العاملين داخل مصر والذي أعجبني جدا نظامهم وتعاونهم معا حتى أنني تابعتهم لفترة وبالفعل يستحقون التقدير والاحترام من الجميع ويستحقون أن يحافظ عليهم أصحاب الأعمال وفيما يلي مقتطفات لحياة العامل الفلبيني في مصر .

    كيف يسكن غالبية الفلبيني العاملين في مصر:

    يعتاد الشباب الفلبيني العامل في مصر على السكن في تجمع حتى يقوم بتقسيم ايجار المسكن على أكبر عدد ممكن أي أنك يمكن أن تجد مجموعة مكونة من ستة أو ثمانية شباب فلبيني مقيمون معا داخل مسكن واحد وبدلا من أن يقوم كلا منهم بسداد مبلغ وليكن ستمائة جنيها لمسكن خاص به يقوم كلا منهم بسداد مبلغ مائة جنيه فقط ويقيم ف ينفس المسكن حيث أن كل ما قد يحتاج اليه العامل الفلبيني في الاقامة مكان يستريح فيه من عناء العمل ولا يهتم لمساحة المكان بل يرحب بان يشاركه فلبيني أخر المسكن من أجل التوفير في سداد ايجار السكن وفواتير المرافق.

    كيف يتسوق الفلبيني العامل في مصر:

    خلال تجولي في الأسواق لفت انتباهي العديد من أبناء الجنسيات الأسيوية العاملين والمقيمين في مصر ومنهم الاندونيسي والنجلاديشي والهندي والفلبيني طبعا يقومون بالتسوق بشكل جماعي فتجد أن هناك أثنين أو ثلاثة على الأكثر يحملون النقود ويتجولون داخل السوق لشراء احتياجات المنزل من الطعام وتجد أنهناك ثلاثة أو أربعة أخرون يسيرون خلف الثلاثة الذين يتولون الشراء ويكون المسئول عن الشراء هو أكثرهم اجادة للغة العربية والتعامل مع الباعة ويسعد البائع عندما يقف أمامه أحد هؤلاء الفلبينين للشراء والسبب هو أن هؤلاء العاملين المقيمين في مصر يقومون بشراء كميات كبيرة من الطعام وطبعا دون فصال.

    وهذا كمثال شاهدته بعيني وهو أن قامت مجموعة من المتسوقين الفلبينيين بالتوجه الى محل لبيع المواد الغذائية من لحوم مجمدة وقام بالسؤال عن كم وزن قطعة اللحمة المعلقة فقام البائع بوزنها وكانت تقريبا أكثر من خمسة كيلو جرامات من اللحم المجمد فقام هؤلاء المتسوقون بشراءها كما هي دون أن يقتطع البائع منها جزءا، ثم قاموا بشراء كميات كبيرة أيضا من الكبدة المجمدة والسجق المجمد ومن طريقة تعامل البائع معهم وحرصه على ارضائهم تعرف أنه يعرف هؤلاء الفلبينيون ويعتاد على التعامل معهم حتى أنه يتناسى الواقفين قبل أن يأتي هذه المجموعة الفلبينية والتي تشتري بكميات كبيرة تجعله ينتهي من بيع سلعته بشكل أسرع.

    وعندما تسأل أحد هؤلاء سواء الفلبينيين أو غيرهم من الجنسيات يقول لك أنهم يقومون بعمل كل شيء في مجموعات حتى يشعروا بالأمان سويا فهم يعرفون جيدا معنى الوحدة والجماعة ومنظمون الى أبعد مدى في تحركهم داخل السوق حتى أنك تكاد تظن أن هؤلاء عبارة عن روبوتات متحركة ويعرفون بالظبط ماذا يريدون أن يشترون وأين يحصلون عليه.

    كيف يعمل الفلبيني المقيم في مصر ؟
    مما لاشك فيه أن العمالة الفلبينية تعتبر أحد أمهر الأيدي العاملة على مستوى العالم وما لفت انتباهي حول هؤلاء الفلبينيين العاملين في مؤسات صناعية داخل مصر هو انتظامهم الشديد في العمل وحرصهم وتفانيهم في اداء عملهم كي يحافظوا على لقمة العيش التي تغربوا وتركوا بلدهم من أجلها فتجد العامل الفلبيني يذهب الى عمله باكرا جدا حتى قبل الموعد وتجده حريصا على أن يتواجد داخل عمله قبل مواعيد العمل المقررة ثم يقوم بعمله على الوجه الأمثل حتى يأتي موعد الاستراحة خلال يوم العمل أو البريك فتلاحظ أن العمل الفلبيني وكذلك جميع العاملين القادمين من جنوب وجنوب شرق أسيا يخرجون الى الراحة في موعدها المحدد دون تقديم دقيقة واحدة من حساب العمل.
    وتجدهم بدون مبالغة يهرولون الى المكان الذي يتناولون فيه طعامعه ويتجمعون فيه وبالفعل تكاد تشعر أنهم في سباق من سيصل أولا وبعد انتهاء فترة البريك تجدهم يعودون الى محل عملهم بنفس السرعة والحماس كما لو كانوا في سباق من سيعود الى العمل أولا فهم أحرص ما يكونون على عدم التأخر في العودة الى العمل مرة أخرى وهذا لافت جدا لنظر الجميع بدون أستثناء مما يجعل صاحب أي عمل يحرص على هؤلاء العاملين الجادين المنتجين والحريصين على عملهم ولقمة عيشهم الى أبعد مدى .
    أضف الى ما سبق أن العامل الفلبيني وغيره من العمالة الأسيوية لا يمكن بحال من الأحوال أن يقوموا بتنظيم اعتصام او تظاهرة داخل مكان عملهم طلبا لأي أمتيازات أو حوافز أو يقومون بتعطيل الانتاج وسير العمل بل يجعلون عملهم هو الحكم والفيصل على ما يستحقونه من مقابل وأمتيازات.

    كيف يتعامل الفلبيني وسط الناس في مصر؟
    قولا واحد بود نعم يتعامل الفلبيني مع جميع من حوله بكل ود وبشاشة في الوجه مع حرص شديد في التعامل فهو دائما لا يحسن الظن بمن أمامه وهذا طبيعي وهذا حقه في بلد هو غريب فيه ولا يعلم الذي يتعامل معه هذا هل شخص صالح أو شخص سيء وهذا حال أي أنسان يغادر وطنه ويعيش مغتربا عن وطنه وأهله.
    الفلبينى بطبعه لا يضايق أو يؤذي أحدا وتجد هؤلاء هادئون لا يثيرون المشاكل مع الجيران أو من حولهم بل تجد الجميع يذكرهم بالخير ومن ثم تجد أن أصحاب العقارات يرحبون بتسكين هؤلاء الفلبينيون المغتربين في مصر وغيرهم من الجنسيات الأسيوية العاملة في مصر.
    تسلم ايدك على هذا المقال غير المسبوق
    أول مرة واحد يكتب عن الفلبينيين فى مصر

    كيف يتعامل الفلبيني وسط الناس في مصر؟
    = فعلا الفلبينى خلوق ومهذب جدا ويحترم الأخرين
    لو قارنت سلوك الفلبينى فى مصر مع سلوك المصرى فى الفلبين ، فارق السما من الأرض ، لاتوجد مقارنة على الأطلاق ،

    كيف يعمل الفلبيني المقيم في مصر ؟
    =الفلبينى فعلا يحترم العمل ويحترم مواعيد العمل سيان داخل الفلبين أو فى الخارج
    ويعمل فى صمت لا يتداخل بشكل مزعج مع الأخرين
    ولا يتدخل فيما لا يعنيه
    ولذلك راتب الفلبينى أو الفلبينية فى مصر ضعف راتب المصرى فى مصر


  3. #3

    Thumbs up

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr.helal مشاهدة المشاركة
    تسلم ايدك على هذا المقال غير المسبوق
    أول مرة واحد يكتب عن الفلبينيين فى مصر

    كيف يتعامل الفلبيني وسط الناس في مصر؟
    = فعلا الفلبينى خلوق ومهذب جدا ويحترم الأخرين
    لو قارنت سلوك الفلبينى فى مصر مع سلوك المصرى فى الفلبين ، فارق السما من الأرض ، لاتوجد مقارنة على الأطلاق ،

    كيف يعمل الفلبيني المقيم في مصر ؟
    =الفلبينى فعلا يحترم العمل ويحترم مواعيد العمل سيان داخل الفلبين أو فى الخارج
    ويعمل فى صمت لا يتداخل بشكل مزعج مع الأخرين
    ولا يتدخل فيما لا يعنيه
    ولذلك راتب الفلبينى أو الفلبينية فى مصر ضعف راتب المصرى فى مصر

    أخجلتم تواضعنا والله يا دكتور ...ههههه....أنا فعلا يادكتور أول حاجة شدتني لموضوع لما شفت هؤلاء يخرجون من عملهم في سباق ويعودون الى عملهم في سباق في حين للأسف الأخوة المصريين اللي لسه جالس في مقهى واللي لسه بيتمشى للعمل بجد ياريتنا نشتغل زي الناس دي.
    مشكور يا دكتور والله على المرور الكريم.
    دمت في كل خير

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •